اسلاميات

فضل صلاة الفجر في المسجد مثل ما ورد في السنة النبوية

فضل صلاة الفجر في المسجد

فضل صلاة الفجر في المسجد الهامة للجسم وهي تعتبر الفرض الذي نبدأ من خلاله يوماً من الطاعات، فضل صلاة الفجر كبير ومذكور في السنة النبوية، وكذلك فضل الصلاة في المسجد والتي فضلت عن الصلاة في المنزل للرجال، إذا فصلاة الفجر في المسجد لابد وإنها ذات شأن عظيم وفضل كبير يزيد من رصيد حسنات المسلمين في صفحاتهم، صلاة الفجر هي إرادة وتحدي للمسلمين المؤمنين الذين لا يبغون إلا رضى الله وهي رزق وفضل كبير ما داوم عليها وأصبحت أحد أهم أمور حياته اليومية، فضل صلاة الفجر في المسجد وفوائدها تجده منها الكثير في هذا الموضوع.

فضل صلاة الفجر في المسجد

فوائد صلاة الفجر وصلاة الجماعة مدعمة بالأحاديث النبوية الشريفة سنذكرها لكم مفسره ويمكن الرجوع إلي أصل الأحاديث بسهولة:

  • الدخول في معية الله إي إن المصلي فريضة الفجر يكن في ذمة الله وحفظه.
  • صلاة الفجر في جماعة ومن قبلها صلي العشاء في جماعة فأن أجر قيام الليل كله يكتب له.
  • ولأن أثقل الصلاة على المنافقين كما أخبرنا الحبيب صلى الله عليه وسلم هي صلاة العشاء والفجر، فأن صلاة الفجر تبرأ صاحبها من صفة النفاق.
  • يأتي المصلي الفجر في جماعة يوم القيامة كما جاء وصفه في حديث النبي صلي الله عليه وسلم (المشَّائين في الظلم إلى المساجد) وكأنه النور التام الشديد والساطع.
  • مصلي الفجر تثنوا عليه الملائكة وتشهد له أمام المولي عز وجل بالصلاة فتذكرهم (تركناهم وهم يصلون، وأتيناهم وهم يصلون).
  • أجر الحج كامل والعمرة كاملة معاً لمن صلي الفجر ثم جلس في ذكر لله حتى طلوع الشمس.
  • صلاة الفجر لها عائد دنيوي أيضا فصلاة الفجر تفتح أبواب الرزق وترزق صاحبها البركة فيه.
  • الخيرية عن الدنيا كلها هي ركعتي الفجر.
  • صلاة الفجر والمداومة عليها بشري لمن فعلها رؤية وجه الله الكريم يوم القيامة وهي أعظم الفوائد وأفضلها.

صلاة الفجر وغيرها من الفرائض تصب في مصلحة الأنسان والمداومة عليها للوصول إلي مرتبة عالية في جنان رب العالمين، ونيل رضى الرحمن في الدنيا والآخرة، يستطيع المسلم الحفاظ علي صلاة الفجر بالاستعانة بالله وعزم النية الصالحة وتنظيم ساعات النوم والأخذ بالأسباب الدنيوية والقلبية للحفاظ علي صلاة الفجر في جماعة.

اقرا ايضاً

السابق
طريقة استخدام اليقطين والعناصر الهامة به
التالي
هل الموز يرفع نسبة السكر في الدم

اترك تعليقاً